الــــــدورة الثالثة

برعاية كريمة من السيد عامل صاحب الجلالة على إقليم ورزازات، افتتح الملتقى الوطني للصناعة التقليدية يوم الخميس 02 ماي 2013. السيد العامل كان مرفوقا بوفد رفيع المستوى والذي وجد في استقباله أعضاء مكتب الفدرالية والسيد رئيس غرفة الصناعة التقليدية والسيد المدير الإقليمي لوزارة الصناعة التقليدية وشخصيات أخرى مدنية وعسكرية. الوفد جاب مختلف أروقة المعرض وأبدو إعجابهم بالمستوى المتميز الذي وصل إليه الصانع التقليدي المحلي، وفي آخر الجولة استمتع الحاضرون بلوحة فنية استعراضية قدمتها جمعية الكومبارس للسينما وجمعية المقاولين السنمائيين بورزازات. كما تم من خلال هذا الحفل تكريم ستة صناع تقليديين قدامى من بينهم أعضاء كانوا يزاولون مهام بغرفة الصناعة التقليدية لورزازات، كما كرمت الفدرالية المؤسسات الفاعلة إيمانا منها بالدور المهم الذي تلعبه هذه المؤسسات وعربونا للشكر على الدعم اللا مشروط الذي تقدمه للفدرالية. تكريم عمالة إقليم ورزازات تسلم الهدية السيد عامل الإقليم، غرفة الصناعة التقليدية لأقاليم ورزازات زاكورة وتنغير تسلم الهدية السيد رئيس الغرفة، بلدية ورزازات تسلم الهدية السيد رئيس المجلس البلدي، وزارة الصناعة التقليدية تسلم الهدية السيد المدير الإقليمي لوزارة الصناعة التقليدية بورزازات. كما أقيمة حفلة شاي على شرف الوفد والمشاركين في الملتقى. .

    الملتقى في يوم الاحد 12 ماي 2013 تشرف السيد معالي وزير الصناعة التقليدية مرفوقا بالسيد عامل إقليم ورزازات بزيارة معرض الصناعة التقليدية المنظم على هامش الملتقى الوطني الثالث للصناعة التقليدية بورزازات، حيث وجد في استقباله السادة أعضاء مكتب الفدرالية، والسيد رئيس غرفة الصناعة التقليدية والسيد رئيس المجلس البلدي والسيد المدير الإقليمي للصناعة التقليدية والسادة رؤساء المصالح الخارجية وعدد كبير من الشخصيات المدنية والعسكرية. السيد معالي الوزير والوفد المرافق له قام بزيارة أروقة المعرض واطلع على المنتوجات التي أبدعتها أيادي الصناع التقليديين كما استمع الى هموم ومشاكل الصناع وفي أخر الجولة تفضل معاليه بالتوقيع على الدفتر الذهبي للملتقى حيث كتب فيه العبارة التالية: ( معرض متناسق ومنظم، المنتوجات ذات جودة عالية، نتمنى لكم التوفيق والنجاح.) وبعدها سلم السيد عامل إقليم ورزازات نيابة عن الفدرالية وعن الصناع التقليديين المشاركين في الملتقى مجسم الدورة الثالثة للملتقى الوطني للصناعة التقليدية لمعالي الوزير وذلك اعترافا للمجهودات التي يبذلها لتنمية الصناعة التقليدية والصناع التقليديين. وبعدها تمت دعوة معالي الوزير والوفد المرافق له لحفل شاي أقيم على شرفه. .

الورشات والندوات

تخللت الملتقى ندوات وورشات كان محورها الأساسي الصناعة التقليدية وتنمية الصانع التقليدي، حيث كان موعد الصناع التقليديين والجمعيات والتعاونيات المشاركة بثلاثة ندوات بعنوان:

  •   قانون الشغل والسلامة المهنية.
  •   الصناعة التقليدية ورؤية 2015.
  •   الصناعة التقليدية والتكنولوجيا الحديثة –تجارة وتسوق.

وثلاثة ورشات بعنوان:

  •   كيفية خلق مقاولة.
  •   التسيير الاداري والمالي للجمعيات والتعاونيات المشاركة.
  • عملية الادماج في مجال التكوين المهني.

المسابقات وحملة التبرع بالدم

كما سطر ببرنامج الملتقى تم برمجة مجموعة من المسابقات والغرض منها تنافس الصناع التقليديين لتقديم افضل ما لديهم من خبرات، وكانت المسابقات المبرمجة كما يلي:

  •  مسابقة في فن الحلاقة للصنفين رجال – نساء.
  •    مسابقة في عرض الأزياء.
  •   مسابقة أحسن منتوج.
  •   مسابقة أحسن رواق.
  •   مسابقة أحسن استقبال.
  •   مسابقة في اللعبة التقليدية (الضامة).

ووعيا منا بأهمية الجانب الاجتماعي نظمت الفدرالية الحرفية للصناعة التقليدية بشراكة مع المركز الجهوي لتحاقن الدم بورزازات حملة لتبرع الصانع التقليدي بالدم يومي الخميس والجمعة 09-10 ماي 2013 بقاعة الموحدين حيث كان إقبال كثيف من طرف الصناع التقليديين وكذلك زوار المعرض.

     السهرة الختامية اختتمت فعاليات الملتقى الوطني الثالث للصناعة التقليدية بأمسية فنية احياها مجموعة من الفرق المحلية الشابة، كما تخللتها وصلات من الفكاهة والشعر، وبهذه المناسبة تم توزيع الجوائز على الفائزين في المسابقات وتوزيع شواهد المشاركة على المشاركين في الملتقى ليسدل الستار بذلك على النسخة الثالثة من الملتقى الوطني الثالث للصناعة التقليدية بورزازات يومه الأحد 19 ماي 2013 بعد 18 يوما من التنشيط الثقافي والسياحي للمدينة. وبهذه المناسبة لايسعنا إلا أننشكر السيد عامل صاحب الجلالة على إقليم ورزازات الذي أعلن عن احتضان هذه المبادرة التي نرغب في تحويلها إلى تظاهرة ثقافية وسياحية بحجم تطلعات ساكنة الاقليم وفاعلي قطاع الصناعة التقليدية وجعلها تظاهرة تروم لخلق المزيد من الإشعاع لهذا الإقليم الذي مافتئ يعرف نهضة عمادها الاهتمام الملكي المتواصل به، والشكر الموصول للسيد معالي وزير الصناعة التقليدية على زيارته لمعرض منتجات الصناعة التقليدية والذي أعطانا شحنة معنوية كبيرة للاستمرار في عملنا خدمتا للصانع التقليدي، والسيد رئيس غرفة الصناعة التقليدية لأقاليم ورزازات زاكورة وتنغير على الدعم اللامشروط للفدرالية والوقوف معها جنبا الى جنب لتحقيق أهدافها وذلك بالمساهمة المقدمة من طرف الغرفة والمتمثلة في اعداد اروقة وقاعة العرض، نقل العتاد ونماذج من منتوجات الصناعة التقليدية، اعداد لافتات الاشهار للملتقى، طبع ونشر الملصقات والدعوات وشواهد المشاركة، ايواء المشاركين في الملتقى. وذلك بمبلغ إجمالي قدره 250.000.00 درهم. والشكر الكثير للسيد رئيس المجلس البلدي على مده يد المساعدة للفدرالية كلما احتاجت اليه،وكذلك لاننسى أننشكر مجلس جهة سوس ماسة درعة على دعمه للملتقى ولجنة الفيلم بورزازات وكل من السيدة مديرة المركز الجهوي لتحاقن الدم بورزازات، والسيد رئيس المجلس العلمي المحلي، والسيد مندوب وزارة الثقافة، والتجاري وفابنك، وأكسا التامين ورزازات، والسيد مدير مركز التأهيل المهني في فنون الصناعة التقليدية، والجمعيات والتعاونيات والصناع الفرادىا لمشاركين فيا لملتقى، وكذلك نتقدم بخالص الشكر والتقدير لجنود الخفاء ولحراس أمن الملتقى ولرجال الامن الوطني والقوات المساعدة والوقاية المدنية ولكل من وضع بصمة النجاح في إنجاح فعاليات الملتقى الوطني الثالث للصناعة التقليدية بورزازات..

وبالمقابل فإننا معتزون بحجم الحضور الإعلامي الذي واكب مختلف مراحل هذه التظاهرة، الشيء الذي عكسته ردود الفعل سواء عبر الإعلام المرئي والمكتوب أو عبر اللقاءات التواصلية و بهذه المناسبة نتقدم بالشكر لكل من القناة الأولى والثانية والمغربية والجرائد الوطنية ووكالة المغرب العربي للأنباء والمواقع الإخبارية الإليكترونية على الانخراط في مسيرة التنمية التي يعتبر الإعلام إحدى ركائزها الأساسية، خاصة في علاقته بهذا القطاع الذي يحتاج إلى الكثير من الترويج الإعلامي، حيث الحديث اليوم عن الإعلام المتخصص في السياحة وفنون العيش والصناعة التقليدية، وهو ما نتمنى أن يحظى به هذا الإقليم العزيز من طرف المنابر الوطنية والعالمية التي تهتم بمجال الصناعة التقليدية بمختلف أبعاده..